افضل لقاح للكرونا في هذة الاحيان ما الافضل للعلاج


 عقب إشعار علني مؤسسة موديرنا الأميركية عن فاعلية لقاحها الجديد في الوقاية من فيروس Covid 19 المستجد، يصبح بذاك اللقاح الـ2 الذي يبصر النور عقب أسبوع من إشعار علني شركتي"فايزر" الأميركية و"بيونتك" الألمانية عن فاعلية لقاحهما، إلا أن بصرف النظر عن ذاك مازال هنالك جملة تحديات لضمان تجزئة الأمصال.









الماراثون المحموم بين العلماء وشركات العقاقير للتوصل إلى لقاح مقلوب لفيروس Covid 19 أصبح يؤتي ثماره،  فالنتائج الأولية للقاح مؤسسة "موديرنا" أظهر فاعلية بمعدل 94.5% في الدفاع من فيروس كوفيد 19 المسبب لمرض كوفيد-19، ولذا عقب أسبوع من إشعار علني مناظر لشركتي فايزر وبيوتنك عن فعالية لقاحها بأكثر من تسعين%.


ومن الجهة العلمية، يتشابه اللقاحان في آلية الشغل بكثرة، فيما لا يشبه الاثنان عن الأنواع السائدة التي اتباعها الأمصال المعتادة.


وقد كان من المعروف ومتفق عليه أن يتألف اللقاح بالأساس من فيروسات هزيلة أو معرقلة أو أجزاء من الفيروس، لا كان سببا في الداء للبدن إلا أن تكتفي بإشعاره بالمرض، وتحفزه على إصدار الأجسام المضادة التي توجد بداخله دومين الحياة، وتدافع عنه في مواجهة ذاك الفيروس مستقبلا.



ولذا البروتين، الذي يعطي فيروس Covid 19 طرازه التاجي المتميز، هو ما يعاون الكائن الدقيقة على التعلق بالخلايا الآدمية في المراحل الأولى من الداء.


وفور إصدار ذلك البروتين الغريب في البدن، يتوهم الجهاز المناعي بوجود الفيروس فيبدأ بإنتاج الأجسام المضادة، مثلما لو أنه الإنسان مريضا بشكل فعلي.


وتلك الكيفية شبيهة بالأسلوب والكيفية التي يعمل بها لقاح "فايزر" و"بيونتك".


آمال عالقة على اللقاح بدفع عجلة الاستثمار الدولي

لقاح Covid 19 يرتقي بأثمان البترول

لقاح موديرنا.. أمل عصري في مؤتمر فيروس كوفيد 19

بسهولة.. كيف يعمل لقاح "موديرنا"؟ وهل يتباين عن لقاح "فايزر"؟

 ويتطلب كلا اللقاحين إنتهاج حقنتين، تفصل بين كل منهما متعددة أسابيع.


أما لقاح "موديرنا" فيأخذ نهجا مختلفا، إذ يتشكل من قطع ضئيلة من الحمض الذري "mRNA" التي تحث البدن على إصدار البروتين الراهن على سطح فيروس Covid 19 المستجد.


ومن وسط الأنباء الجيدة، فإن لقاح "موديرنا" يمكن تخزينه في المبردات العادية لفترة 6 أشهر ولمدة شهر في الثلاجات دون أن ينهزم فاعليته، على الضد من اللقاح الآخر الذي يفتقر تخزينه إلى درجات سخونة شديدة الثلوجة تبلغ إلى سبعين درجة أسفل الصفر.


أما من إذ الإصدار والتصنيع فإن إدارة الدولة الأميركية خصصت 2.5 مليار دولار لمنشأة تجارية "موديرنا" لمساندة البحوث والاختبارات وشراء ما ليس أقل من مائة 1,000,000 كمية محددة من اللقاح، بينما تنتوي المؤسسة إصدار عشرين 1,000,000 كمية محددة ذاك العام والتي ستذهب كلها إلى أميركا.


من ناحية أخرى، تقبلت مؤسسة فايزر على بيع ما لايقل عن 1.1 مليار كمية محددة من لقاحها إلى الولايات المتحدة الامريكية وأوروبا وكندا بجوار اليابان والمملكة المتحدة، ولذا ما يقرب من 1.3 مليار كمية محددة التي تنوي المنشأة التجارية إنتاجها بنهاية 2021.


وعلى الرغم ذاك الريادة في ماراثون مؤتمر المصيبة، فإن الأخطار لاتزال تجابه العالم، ففي بحث لمعهد الصحة الدولية بجامعة ديوك،  صرح أنه على الأرجح ألا تكون ثمة جرعات كافية لتغطية أهالي العالم تماماً حتى عام 2024.